السبت، 23 يوليو، 2011

من أنا

حقاُ لا اعلم من انا او من اكون,,دائما ما اشعر ان جزء مني مرتبط بالماضي بشكل من الأشكال اشعر بروحانيه غريبه وكأني كنت اعيش فترة قديمة من الزمن الجميل,, الزمن الراقي,, زمن الحب والأخلاص و البساطة,,

لدرجة ان ابسط أفلام القديمة(الابيض والاسود) تشعرني بالبكاء الشديد كأني انتزعت من تلك الفترة ,,وأعشت هنا في عصر التكنلوجيا والسرعه والحياة العصريه رغماً عني,,

لو خيروني لأخترت أيام الماضي الاكثر هدوء و صفاء واأمان ودفء عن عصرنا الحديث,,

ولكن!!

هذا لا يمنع ان جزء مني تأقلم مع تكنلوجيا ومع العصر الحالي,,واشعر بلإمتنان لرب العالمين أنني عاصرت تطور البشريه ,,

ولا أعلم هل لي عمر اطول لاعيش التطورات القادمه (بالرغم أنني مازلت بمقتبل العمر بالعشرينات)ولكني لطالما شعرت ان عمري قصير

بالرغم شعوري بقصر عمري,,

إلا اننا لم استغل اللحظات والايام والسنين التي منحت إلي,,لم اعيشها بتفاصيلها وبجمالها فقط عشتها بألمها وحزنها

او كما يقولون عشت جزء واحد بها وسجنت نفسي بتلك االزاويه مدى السنين الماضيه ولم افكر ان اعيش جوانب اخرى من الحياة

اجل اعترف انني لم استمتع بحياتي باللرغم انه اتيحت لي فرصه كبيره وتجربه فريده لمدة سنوات ولن لم استغلها او لربما انني مثل الاخرين اعيش بحدود يومي بل بحدود الساعات المتبقيه لي مابعد ساعات النوم والاكل والشرب تلك الساعات المعدوده لم اعشها كما يجب

الان اكتشفت ما اهدرته من وقت ثمين وايام لربما كانت تغير في الكثير ,,هذا ليس معناه انني لم اعش لحظات تخلد في كتاب ذكرياتي

ولكن كنت اريدها تكن افضل من ذلك بقليل,,حسناً جميعنا نعيش دون تخطيط مسبق فالايام والاشخاص ياتون هذا بمحظ الصدف فلا نقدر ان نكتب قصة حياتنا مسبقاً ولكن الحمدلله اننا نقدر علي كتاباها فيما بعد,,

دائما ماكنت وحيده ,,او اشعر بالوحده,,او أميل الي الوحده بالرغم بوجود الاخرين حولي,,

أعيش بين افكاري وخيالاتي واحلامي البعيده عن الواقع لدرجة ان المقربين نصحوني ان أكون اكثر واقعيه,,

ولكنهم لا يعلمون انني اعيش ما اريد ان اعيشه في خيالي مادمت لا اقدر ان اعيشه في الواقع,,او كان بمقدوري ان اعيشه في الواقع ولني لم أملك الشجاعه لذلك,,

ابرز اجابياتي بوجهة نظر الاخرين هي:

الطيبه التي كانت فيما مضى سذاجه ولكن الحمدلله اصبحت طيبه متوازنه

الرومانسيه والحساسيه المفرطة

الكبرياء عندي عالي جداً

متعاطفه مع الاخرين ومع احتياجاتهم لدرجة اشعر ان كل من في حياتي أنا مسؤله عنهم

عندي مواهب متعدده من الكتابة وافكر اذا اتاحت لي الفرصه بنشر كتاب خاص بي

مخلصه ولا يهون علي العشره ابدا مهما مرت السنوات

كل شيء معي يخضع لحسابات واستنتاج ومعادلات اعيش وفق ذلك

وهناك الكثير والكثير ولكن افضل ان لا أتطرق لشخصيتي بالتفاصيل بحكم انها تنقلنا لصفة مهمه

وهي الغموووووووووووض التي اتميز به وحير الاخرين

والسلبيات:

العصبيه

سرعة اتخاذ القرارات دون تفكير او تكن تحت ضغط عاطفي

عند الحزن افضل الانعزال عن الكل وانظر للحياة نظرة تشاؤميه احيانا

الهرب عند الحزن او عند رفضي لواقع ما ودليل(هذه المدونه كانت هدفها ان اهرب من من هم حولي لانشغل بشيء بعيد عنهم)


هذه انا بختصار وبأقل التفاصيل وباقي يتوضح بطباعي وبصمتي الخاصه في المدونه

^_^






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قال تعالى( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )